الاضطرابات الهضمية – 9 علامات وأعراض لـ الداء البطني

هل سمعت مسبقاً بمرض اضطرابات الجهاز الهضمي أو ما يسمى بالداء البطني

0 90

الداء البطني ( celiac disease ، وأحيانا يترجم : مرض الاضطراب الهضمي ) هو اضطراب يؤدي بسببه تناول الغلوتين إلى استجابة مناعية في الجسم ، مما يسبب الالتهاب والتلف في الأمعاء الدقيقة .

الغلوتين هو نوع من البروتين موجود في الحبوب مثل القمح والشعير والحنطة والجاودار .

تشير التقديرات إلى هذا الداء يصيب ما يقرب من 1٪ من السكان في الولايات المتحدة .

الداء البطني هو حالة خطيرة يمكن أن تسبب مجموعة من الأعراض السلبية ، مثل مشاكل في الجهاز الهضمي ونقص التغذية .

فيمايلي أكثر 9 علامات وأعراض شائعة لـ الداء البطني .

 

1. الإسهال

البراز المائي الرخو هو أحد الأعراض الأولى التي يعاني منها الكثير من الأشخاص قبل تشخيص الداء البطني .

في إحدى الدراسات الضيقة ، أفاد 79٪ من المصابين بالداء البطني بأنهم عانوا من الإسهال قبل العلاج ،

 وانخفضت هذه النسبة بعد العلاج إلى 17% .

أشارت دراسة أخرى أجريت على 215 شخصا إلى أن الإسهال كان أكثر الأعراض شيوعا للداء البطني الذي لم يتم علاجه .

بالنسبة للعديد من المرضى ، قل حدوث الاسهال في غضون أيام قليلة من العلاج ، ولكن متوسط الوقت الذي استغرقه اختفاء الأعراض بالكامل كان أربعة أسابيع .

ومع ذلك ، ضع في اعتبارك أن هناك العديد من الأسباب الأخرى المحتملة للإسهال مثل : العدوى و عدم تحمل أطعمة اخرى أو مشاكل معوية أخرى .

 

“الإسهال هو أحد أكثر أعراض الداء البطني شيوعا ، يمكن أن يقلل العلاج من الإسهال ويزيله في غضون بضعة أيام إلى بضعة أسابيع”

 

2. النفخة

النفخة هي عرض شائع آخر يعاني منه الأشخاص المصابون بالداء البطني .

نفخة-المعدة

يمكن أن يسبب الداء البطني الالتهاب في الجهاز الهضمي ، مما قد يؤدي إلى النفخة بالإضافة إلى العديد من المشاكل الهضمية الأخرى .

وجدت دراسة أجريت على 1032 من البالغين المصابين بالداء البطني أن النفخة كانت أحد أكثر الأعراض شيوعا . 

في الواقع ، أفاد 73 ٪ من الأشخاص أنهم شعروا بالانتفاخ قبل تشخيص الداء .

أظهرت دراسة أخرى أن معظم المرضى المصابين بالداء البطني يعانون من النفخة ، واختفى هذا العرض تماما بعد تخلصهم من الغلوتين في أنظمتهم الغذائية .

ثبت أيضا أن الغلوتين يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل النفخة للأشخاص غير المصابين بالداء البطني .

عاينت إحدى الدراسات 34 شخصا غير مصاب بالداء البطني ولكن يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي .

خفّت الأعراض التي يعانون منها باتباع نظام غذائي خال من الغلوتين . 

ثم تلقى المشاركون إما 16غ من الغلوتين أو الدواء الوهمي (Placebo) كل يوم لمدة 6 أسابيع .

في غضون أسبوع واحد فقط ، عانى أولئك الذين يتناولون الغلوتين من تفاقم العديد من الأعراض ، مثل اشتداد النفخة بشكل ملحوظ أكثر مما عانوا منه من قبل .

إلى جانب الداء البطني ، فإن الأسباب الشائعة للنفخة تتضمن الإمساك ، الانسداد المعوي ، والإضطرابات الهضمية .

 

“غالبا ما يعاني المصابون بالداء البطني من النفخة ، ومن المثير للاهتمام أن الغلوتين قد يتسبب في النفخة لدى الأفراد غير المصابين بالداء البطني أيضا”

 

3. الغازات الزائدة

الغازات الزائدة هي مشكلة هضمية شائعة يعاني منها مرضى الداء البطني .

في إحدى الدراسات الضيقة ، كانت الغازات الزائدة أحد أكثر الأعراض شيوعا التي سببها استهلاك الغلوتين لدى المصابين بالداء البطني .

وبالمثل ، أفادت دراسة أجريت على 96 بالغا مصابا بالداء البطني في شمال الهند أن الغازات الزائدة والانتفاخ ظهرت في 9.4٪ من الحالات .

ومع ذلك ، ضع في اعتبارك أن هناك العديد من الأسباب للإصابة بالغازات الزائدة . 

اختبرت إحدى الدراسات 150 شخصا يشكون من زيادة الغازات ووجدت أن اثنين منهم فقط مصابان بالداء البطني .

تشمل الأسباب الأخرى الأكثر شيوعا للغازات الزائدة الإمساك وعسر الهضم ومشاكل مثل عدم تحمل اللاكتوز ومتلازمة القولون العصبي .

 

“تشير الدراسات إلى أن الغازات الزائدة هي أحد الأعراض الأكثر شيوعا للداء البطني ، على الرغم من ملاحظة أن الغازات الزائدة يمكن أن تنتج عن العديد من الحالات الأخرى أيضا”

 

4. الإعياء

الإعياء و انخفاض مستويات الطاقة شائعة عند أولئك الذين يعانون من الداء البطني .

الاعياء

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 51 مريضا بالداء البطني ،

أن أولئك الذين لم يتلقوا علاجا يعانون من الإعياء الحاد والمشاكل المرتبطة بالإعياء أكثر من أولئك الذين يتبعون نظاما غذائيا خاليا من الغلوتين .

وجدت دراسة أخرى أن أولئك الذين يعانون من الداء البطني كانوا أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم ، والتي يمكن أن تساهم في الإعياء .

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يتسبب الداء البطني في تلف الأمعاء الدقيقة ، مما يؤدي إلى نقص الفيتامينات والمعادن والذي قد يؤدي بدوره إلى الإعياء .

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى للإعياء العدوى ومشاكل الغدة الدرقية والاكتئاب وفقر الدم .

 

“الإعياء هو مشكلة شائعة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الداء البطني ، تشير الدراسات إلى أن أولئك الذين يعانون من داء البطني هم أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم ونقص التغذية ، والتي قد تساهم في الإعياء”

 

5. فقدان الوزن

غالبا ما يكون الانخفاض الحاد في الوزن والصعوبة في الحفاظ على الوزن من العلامات المبكرة للداء البطني .

الداء-البطني-خسارة-الوزن

وذلك لأن قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية تكون ضعيفة ، مما قد يؤدي إلى سوء التغذية وفقدان الوزن .

وجدت دراسة أجريت على 112 مشاركا يعانون من الداء البطني أن 23٪ من المرضى كانوا يعانون من فقدان الوزن وأن هذا الأخير كان أكثر الأعراض شيوعا ، بعد الإسهال والإعياء وآلام المعدة .

لاحظت دراسة أخرى ضيقة عاينت المرضى المسنين الذين شُخّصوا بالداء البطني أن فقدان الوزن كان أحد أكثر الأعراض شيوعا .

بعد العلاج ، لم تختف الأعراض تماما فحسب ، بل اكتسب المشاركون 7.75 كغ كمتوسط .

وبالمثل ، عاينت دراسة أخرى 42 طفلا يعانون من الداء البطني ووجدت أن اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين أدى إلى زيادة كبيرة في وزن الجسم .

يمكن أن يحدث فقدان الوزن مجهول السبب أيضا بسبب حالات مثل مرض السكري أو السرطان أو الاكتئاب أو مشاكل الغدة الدرقية .

 

“يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالداء البطني من فقدان الوزن مجهول السبب . 

ومع ذلك ، فإن اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين يساعد الأشخاص عادة على زيادة وزن الجسم”

 

6. فقر الدم الناجم عن عوز الحديد

يمكن للداء البطني أن يقلل معدل امتصاص العناصر الغذائية وقد يؤدي إلى فقر الدم الناجم عن عوز الحديد ،

وهي حالة يسببها نقص خلايا الدم الحمراء في الجسم .

تشمل أعراض فقر الدم الناجم عن عوز الحديد الإعياء والوهن وألم الصدر والصداع والدوار .

عاينت إحدى الدراسات 34 طفلا يعانون من الداء البطني و وجدت أن ما يقرب من 15٪ يعانون من فقر الدم الناجم عن عوز الحديد الخفيف إلى المتوسط .

وجدت دراسة أجريت على 84 شخصا يعانون من فقر الدم الناجم عن عوز الحديد مجهول المنشأ أن 7٪ يعانون من الداء البطني . 

بعد اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين، زادت مستويات الحديد في الدم بشكل ملحوظ .

ذكرت دراسة أخرى أجريت على 727 مريض مصاب بالداء البطني أن 23٪ منهم  مصابون بفقر الدم .

 بالإضافة إلى ذلك ،

تضاعف احتمال إصابة الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم بتلف حاد في الأمعاء الدقيقة ، وكذلك بانخفاض كتلة العظام بسبب الداء البطني .

لكن مع ذلك ، هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى لفقر الدم الناجم عن عوز الحديد مثل :

  • سوء التغذية 
  • الاستخدام طويل الأمد لمسكنات الألم مثل الأسبرين   
  • فقدان الدم من خلال نزيف الحيض الحاد 
  • القرحة الهضمية 

 

“يمكن للداء البطني أن يقلل معدل امتصاص المغذيات ، مما قد يؤدي إلى فقر الدم الناجم عن عوز الحديد .

ومع ذلك، هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى لفقر الدم هذا”

 

7. الإمساك

في حين أن الداء البطني قد يسبب الإسهال لدى بعض الأشخاص ، إلا أنه قد يسبب الإمساك لدى البعض الآخر .

يتلف الداء البطني الزغابات المعوية ، وهي نتوءات صغيرة تشبه الأصابع توجد في الأمعاء الدقيقة مسؤولة عن امتصاص العناصر الغذائية .

الامساك

أثناء انتقال الطعام عبر الجهاز الهضمي ، تكون الزغابات المعوية غير قادرة على امتصاص العناصر الغذائية بالكامل وقد تمتص رطوبة زائدة من البراز بدلا من ذلك . 

هذا يؤدي إلى براز متيبس يصعب تمريره ، مما يؤدي إلى الإمساك .

ومع ذلك ، حتى باتباع نظام غذائي صارم خال من الغلوتين ، قد يجد المصابون بالداء البطني صعوبة في تجنب الإمساك .

وذلك لأن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين خالي من العديد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب ، مما قد يؤدي إلى انخفاض تناول الألياف وتقليل تواتر التبريز .

يمكن أن يسبب الخمول والجفاف وسوء التغذية الإمساك أيضا .

 

“قد يؤدي الداء البطني إلى امتصاص الأمعاء الدقيقة للرطوبة من البراز، مما يؤدي إلى الإمساك . 

بالإضافة إلى ذلك ، قد يقلل النظام الغذائي الخالي من الغلوتين من تناول الألياف ويمكن أن يسبب الإمساك”

 

 

8. الاكتئاب

إلى جانب العديد من الأعراض الجسدية للداء البطني ، فالأعراض النفسية مثل الاكتئاب شائعة أيضا .

الاكتئاب-فتاة

وجد تحليل  لـ29 دراسة أن الاكتئاب كان أكثر شيوعا وشدة عند البالغين المصابين بالداء البطني من عامة السكان .

وجدت دراسة ضيقة أخرى  بـ48 مشاركا أن أولئك الذين يعانون من الداء البطني كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض اكتئابية من مجموعة مرجعية من الأصحاء (المجموعة المرجعية هي مجموعة المشاركين في الدراسة الذين لا يتلقون العلاج موضوع الدراسة) .

وجدت دراسة أجريت على 2665 مريضا مصابا بالداء البطني أن 39٪ منهم بلّغوا عن إصابتهم بالاكتئاب ،

وبنفس الوقت ، لاحظ القائمون على الدراسة أن الالتزام بنظام غذائي خال من الغلوتين على المدى الطويل مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأعراض الاكتئاب .

ومع ذلك ، هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى للاكتئاب ، مثل التقلبات في مستويات الهرمونات والتوتر والحزن وحتى الوراثة .

 

“يرتبط الداء البطني بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب ، ولكن اتباع نظام غذائي طويل الأمد خال من الغلوتين قد يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب”

 

9. الطفح الجلدي المسبب للحكة

قد يسبب الداء البطني التهاب الجلد الحلئي الشكل ، وهو نوع من الطفح الجلدي المتقرح والمسبب للحكة والذي يمكن أن يظهر على المرفقين أو الركبتين أو الأرداف .

يعاني ما يقرب من 17٪ من المصابين بالداء البطني من هذا الطفح الجلدي وهو أحد الأعراض التي تترافق غالبا مع الإصابة بالداء البطني . 

وقد يظهر هذا الطفح أيضا بعد التشخيص كعلامة على قلة الالتزام بالعلاج .

ومن المثير للاهتمام أن بعض الأشخاص قد يصابون بهذا الطفح الجلدي دون ظهور أعراض هضمية أخرى تترافق عادة مع الداء البطني . 

في الواقع ، يعاني أقل من 10٪ من مرضى الداء البطني الذين يصابون بالتهاب الجلد الحلئي الشكل من الأعراض الهضمية للداء البطني .

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى للطفح الجلدي المسبب للحكة بجانب الداء البطني الأكزيما والصدفية والتهاب الجلد وغيرها .

 

“يمكن أن يسبب الداء البطني نوعا من الطفح الجلدي  المسبب للحكة ، ولا يعاني العديد من مرضى الداء البطني الذين يصابون بالطفح الجلدي أي أعراض معديّة معوية”

 

كيفية الحد من أعراض الداء البطني

الداء البطني هو حالة تستمر مدى الحياة ولا علاج لها . 

ومع ذلك ، يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة الحد من أعراضهم بشكل فعال من خلال الالتزام بنظام غذائي صارم خال من الغلوتين .

وهذا يعني أنه يجب التخلص من أي منتجات تحتوي على القمح أو الشعير أو الجاودار أو الحنطة ، بالإضافة لأي أطعمة قد تكون ملوثة مثل الشوفان ، ما لم يتم تصنيفها على أنها خالية من الغلوتين .

 

الأطعمة التي ينبغي تجنبها

إليكم بعض الأطعمة الأخرى التي يجب تجنبها ما لم يتم تصنيفها على وجه التحديد على أنها خالية من الغلوتين :

 الداء-البطني-تجنب-الغلوتين

  • المعكرونة
  • الخبز
  • الكيك
  • الفطائر
  • المقرمشات
  • البسكويت
  • البيرة
  • التتبيلات
  • الصلصات
  • المرق

 

أطعمة لا ضير في تناولها

لحسن الحظ ، هناك الكثير من الأطعمة المغذية والخالية من الغلوتين بشكل طبيعي . 

يمكن أن يؤدي الامتناع عن تناول الأطعمة المصنعة وتناول الأطعمة الكاملة وقراءة الملصقات إلى تسهيل اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين .

فيما يلي بعض الأطعمة التي يمكن تضمينها في نظام غذائي صحي خال من الغلوتين :

 

  • اللحوم والدواجن والمأكولات البحرية .
  • البيض .
  • منتجات الحليب .
  • الفاكهة .
  • الحبوب الخالية من الغلوتين، مثل الكينوا والأرز والحنطة السوداء والدخن .
  • الخضروات .
  • البقوليات .
  • المكسرات .
  • الدهون الصحية .
  • الأعشاب والتوابل .

 

إذا كنت تشك في أنك مصاب بالداء البطني ، فاستشر طبيبك لتحديد ما إذا كان النظام الغذائي الخالي من الغلوتين ضروريا لك .

تأكد من عدم البدء باتباع نظام غذائي خال من الغلوتين حتى تقوم بفحص للتأكد من الاصابة بالداء البطني ، حيث أن ذلك قد يؤثر على نتائج الاختبار .

 

“يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين في الحد من أعراض الداء البطني . 

يجب التخلص من المنتجات التي تحتوي على القمح والشعير والجاودار والحنطة واستبدالها بأطعمة كاملة خالية من الغلوتين بشكل طبيعي”

 

الخلاصة

الداء البطني هو حالة خطيرة يهاجم فيها جهاز المناعة الأمعاء الدقيقة استجابة لتناول الغلوتين .

إذا تُرك دون علاج ، يمكن أن يؤدي الداء البطني إلى العديد من الآثار الجانبية السلبية ، مثل مشاكل في الجهاز الهضمي ، ونقص التغذية ، وفقدان الوزن والإعياء .

إذا كنت تشك في إصابتك بالداء البطني ، فتحدث مع طبيبك حول إجراء الفحوصات . 

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الداء البطني ، يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين في التخفيف من الأعراض .

المراجع :

بوب ميد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.