تساقط الشعر

فقدان الشعر أو تساقطه (Hair Loss)

0 27

يعتبر تساقط الشعر (Hair Loss) من الأعراض الشائعة والتي تصيب الرجال والنساء في أحد مراحل حياتهم بشكل مؤقت أو دائم، ويجب تفرقة فقدان الشعر الطبيعي كمرحلة من مراحل نمو الشعر عن فقدان الشعر الذي قد يشير إلى أمراض متعددة تحتاج للعلاج.

يفقد الإنسان ما بين 50-100 شعرة يومياً بشكل طبيعي ويعوض هذا الفقدان نمو شعر جديد.

ومع التقدم بالعمر يتناقص نمو الشعر الجديد تدريجياً ويسبب ظهور فراغات ملحوظة في شعر الفروة أو باقي أجزاء الجسم. أما في حال فقدان الشعر المَرضي فإن البحث عن السبب هو المفتاح في العلاج واستعادة النمو الصحي والطبيعي للأشعار.

أنواع تساقط الشعر

تساقط-الشعر-لدى-الرجال

بعض الحالات يكون تساقط الشعر فيها بُقعياً في منطقة صغيرة محددة، بينما يكون في حالات أخرى منتشراً على امتداد مساحة كبيرة من فروة الرأس.

فقدان الشعر البُقعي يُشاهد لدى الأشخاص الذين اعتادوا على نتف الشعر، والمصابين بكل من الحاصة البقعية المناعية الذاتية ومرض الإفرنجي الثانوي.

بينما فقدان الشعر المُنتشر يحدث في حالات:

  • الصلع الوراثي
  • فقدان الشعر الدوائي
  • عوز البروتينات والأمراض الجهازية

أسباب تساقط الشعر ؟

بسبب تنوع أسباب فقدان الأشعار يعمل طبيب الأمراض الجلدية جاهداً على إيجاد السبب الرئيسي في هذه المشكلة.

في معظم الحالات يكون فقدان الشعر مرتبطاً بعوامل وراثية في العائلة، وتظهر في الثلاثينات أو الأربعينات من العمر بما يسمى الصَلع أو الحاصة الأندروجينية. ويكون أبكر وأوسع وأسرع في حدوثه عند الرجال.

أما باقي الأسباب فتكون بفعل عوامل هرمونية، غذائية، نفسية، مَرضية أو دوائية.

التغيرات الهرمونية

تحدث تغيرات هرمونية في فترات محددة من حياة النساء تسبب حدوث تساقط مؤقت في الأشعار يشفى تلقائياً مغ انتهاء هذه الفترة ومن الأمثلة على ذلك تساقط الشعر المرافق لكل من:

  • الحمل.
  • الولادة.
  • سن اليأس.
  • إيقاف أدوية تنظيم الحمل.

الأمراض التي تسبب تساقط الشعر

فقدان_الشعر_للرجال

تتعدد الأمراض المسببة لفقدان الأشعار وتحتاج إلى علاج فعال لإيقاف ذلك، نذكر منها:

  • بعض التهابات الفروة مثل السعفة أو القوباء الفطرية المنشأ والتي تكون شائعة بين طلاب المدارس ونادراً ما تصيب البالغين. ويشاهد فيها بقع من الشعر المتساقط والمتكسر مع أعراض التهاب جلد محيطة.
  • الحاصة البقعية وهي مرض مناعي ذاتي يهاجم بصيلات الشعر ويسبب فقدان الشعر في بقعة دائرية صغيرة وقد تشفى تلقائياً بدون استخدام أي علاج بعد مرور ستة أشهر. وقد يصيب كل من الفروة أو اللحية أو الحاجبين.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • فقر الدم بعوز الحديد.
  • الإفرنجي الثانوي.
  • الحزاز المسطح ومرض الذئبة والتي تسبب تندب وفقدان دائم لأشعار منطقة الإصابة.

الأدوية التي تسبب تساقط الشعر

يرافق العلاج الدوائي للعديد من الأمراض آثار جانبية متنوعة تشمل حدوث تساقط في شعر فروة الرأس والجسم؛

مثل الأدوية المستخدمة في علاج كل من:

العامل النفسي في تساقط الشعر

تساقط-شعر-النساء

قد تتسبب بعض الأمراض والحالات النفسية بزيادة في تساقط الأشعار وترك فراغات كبيرة في شعر الفروة أو الجسم، ومن الأمثلة على ذلك:

  • الصدمة النفسية بفقدان أحد الأحبة.
  • عادة نتف الأشعار وهي اعتياد الشخص على شد واقتلاع شعر رأسه أو حاجبيه في حالات التوتر فيشاهد فيها بقع من الشعر المتساقط والمتكسر ويكون العلاج سلوكياً عادة بالتخلص من هذه العادة السيئة.
  • الاكتئاب والقلق.

بعض الأسباب الأخرى

مثل عَوز بعض العناصر الغذائية بسبب النظام الغذائي الفقير بالبروتينات والحديد والذي يسبب ضعف في نمو الأشعار بالإضافة إلى شد الشعر عند تسريحه وربطه واستخدام بعض المستحضرات التي تقلل من حيوية الشعر وتسبب تساقطه.

نصيحة توعية:

إذا كنت تعاني من تساقط الشعر، احرص على عدم استخدام المنتجات أو طرق العلاج غير الموثوقة. فقد يكون لها أثر سلبي على صحة شعرك ونموه.

علاج تساقط الشعر

يوجد مجموعة من طرق العلاج الفعالة في بعض حالات فقدان الأشعار وتساعد هذه العلاجات في منع فقدان الشعر وإعادة نموه أو الإبطاء من تساقطه على الأقل.

وعلى الرغم من شفاء بعض الحالات تلقائياً دون الحاجة للعلاج إلا أن حالات أخرى تحتاج إلى أحد طرق العلاج التالية:

العلاج الدوائي لتساقط الشعر

إذا كان فقدان الشعر بسبب مشكلة مرضية فإن العلاج الدوائي لهذه المشكلة هو السبيل لإيقاف فقدان الأشعار. أما إذا كان حدث كتأثير جانبي لأحد الأدوية فإن استشارة الطبيب ضرورية لإيقاف هذا الدواء أو استبداله.

ومن الأمثلة على الأدوية التي أثبتت فعاليتها في إيقاف فقدان الشعر وتحريض نمو شعر جديد نذكر ما يلي:

المينوكسيديل (Minoxidil)

Minoxidil

يأتي هذا الدواء على شكل بخاخ أو رغوة أو شامبو ويستخدمه كل من الرجال والنساء، ويطبق على الفروة مرة أو مرتين في اليوم. تعمل المادة الفعالة في دواء المينوكسيديل على تحفيز إعادة نمو الشعر أو إيقاف فقدانه أو كلاهما معاً. وهو علاج طويل الأمد يحتاج إلى ستة أشهر حتى يوقف تساقط الشعر تماماً ويبدأ نمو الشعر الجديد فإذا لوحظت نتائج مُرضِية فإن المريض يستمر عليه دائماُ.

قد يترافق دواء المينوكسيديل مع بعض الأعراض الجانبية مثل الحكة في الفروة وظهور أشعار في مناطق غير مرغوب بها.

الفيناستيريد (Finasteride)

هذا الدواء أثبت فعاليته في الصلع الوراثي عند الرجال فقط، وتعمل مادته الفعالة على الحد من فقدان الأشعار بمنع تأثير هرمون الأندروجين على بصيلات الشعر. وتمتد فترة العلاج من 6-12 شهراً حتى ظهور نتيجته النهائية. وقد يكون له بعض الآثار الجانبية على الصحة الجنسية تختفي عند إيقاف الدواء.

بعض الطرق الأخرى في العلاج

في بعض الحالات التي لا ينفع فيها العلاج الدوائي أو أن المريض يجد صعوبة في الالتزام بفترة العلاج الطويلة فإن بعض الطرق الأخرى قد تكون هي الحل. ومن أشيعها زراعة الشعر والعلاج بالبلازما.

زراعة الشعر

شهدت تقنيات زراعة الشعر تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة وهي حل نهائي لكافة أنواع تساقط الأشعار.

يقوم الجراح في هذه العملية بإزالة الشعر من مؤخرة الرأس وزرعه في منطقة الإصابة باستخدام أدوات مجهرية حديثة. وهو علاج فعال جداً ولكن له بعض السلبيات كالتكلفة المرتفعة والألم وبعض المخاطر الجانبية كالنزف والتورم والالتهاب.

البلازما الغنية بالصفيحات

يتم في هذه الطريقة العلاجية استخلاص البلازما الغنية بالصفيحات بعد تثفيل عينة من دم المريض. ثم تحقن هذه البلازما في فروته لاستعادة حيويتها ونمو الشعر فيها من جديد وما زالت هذه التقنية العلاجية قيد التجربة ولم يتم إثبات فعاليتها الكاملة حتى الآن.

بعض الأسئلة والاعتقادات الشائعة عن تساقط الشعر (Q&A)

  • هل الشعر الطويل يُشكل جهداً على بصيلات الشعر؟ ويجب قصه لتنشيط إعادة نمو الشعر من جديد؟
    الجواب: في الواقع هذا غير صحيح.
  • هل ارتداء القبعة يمنع وصول الدم إلى بصيلات الشعر ويسبب تساقطه؟
    الجواب: أيضاً غير صحيح.
  • هل غسل الشعر يسبب تساقطه؟
    الجواب: لا بل يخلصك من الشعر الذي كان قد سقط فعلاً.
  • المساج، هل يُحرض نمو الشعر من جديد؟
    في الحقيقة: ليس له تأثير.
  • صباغة الشعر أو تجفيفه بالحرارة العالية لا يؤذي الشعر؟
    على العكس فهو يسبب حرق وتَكسُر وتعب الشعر لذا يجب التخفيف منه.

الخلاصة

تساقط الشعر مشكلة شائعة حول العالم، لها مجموعة متنوعة من الأسباب لذا قد يكون تحدياً للطبيب إيجاد التشخيص السليم.

ومهما كان السبب في تساقط الأشعار فإن هناك حل دائماً، إن لم يكن دوائياً فهو عبر جراحة زرع الشعر. لذا اهتم بصحة شعرك وتجنب الشائعات والمنتجات غير الموثوقة.

مصدر hair loss Hair Loss in Men and Women (Alopecia) Everything You Need to Know About Hair Loss

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.