نقص فيتامين أ – تعرف على 8 علامات وأعراض لنقص فيتامين أ في جسمك

في حين أن نقص فيتامين أ نادر في البلدان المتقدمة، فإن الكثير من الناس في البلدان النامية لا يحصلون على ما يكفي من هذا الفيتامين

0

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ الطويل الأمد والشديد إلى العمى الكلي والذي لا رجعة فيه بالإضافة إلى تأثيرات خطيرة أخرى كجفاف الجلد وتأخر النمو لدى الأطفال

تعد الفيتامينات المختلفة ضرورية جدا للعديد من الوظائف في جسم الإنسان، ونقصانها من شأنه أن يترافق مع أعراض وعلامات مختلفة! نقدم في هذا المقال أهم المعلومات حول أعراض وعلامات نقص فيتامين أ.

فيتامين أ هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وهو ضروري للعديد من الوظائف الجسدية، بما في ذلك صحة البصر وصحة النظام المناعي والتكاثر وصحة البشرة.

يوجد نوعان من فيتامين أ الموجود في الأطعمة: 

فيتامين أ المركب مسبقاً (Preformed vitamin A) وبروفيتامين أ (provitamin A).

يُعرف فيتامين أ المركب مسبقاً أيضًا بالريتينول ويوجد بشكل شائع في اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الحليب.

من ناحية أخرى، يحوّل الجسم الكاروتينات الموجودة في الأطعمة النباتية، مثل الفواكه والخضروات الحمراء والخضراء والصفراء والبرتقالية، إلى فيتامين أ.

في حين أن نقص فيتامين أ نادر في البلدان المتقدمة، لكن الكثير من الناس في البلدان النامية لا يحصلون على ما يكفي من هذا الفيتامين.

النساء الحوامل والمرضعات هن الأكثر عرضة للإصابة بالنقص إضافة إلى الرضع والأطفال. 

كمان أن التليف الكيسي والإسهال المزمن قد يزيدان أيضًا من خطر الإصابة بالنقص.

 إليكم بـ 8 علامات وأعراض لنقص فيتامين أ.

 

 

1. جفاف الجلد

فيتامين أ ضروري لتشكيل وترميم خلايا الجلد، كما أنه يساعد على محاربة الالتهابات الناتجة عن مشاكل جلدية معينة.

جفاف-الجلد

عادة فإن الأكزيما وبعض المشاكل الجلدية الأخرى يمكن أن تنتج من عدم الحصول على كميات كافية من فيتامين أ.

الأكزيما هي حالة تسبب جفاف والتهاب الجلد والحكة. 

أظهرت العديد من الدراسات السريرية أن الـalitretinoin، وهو دواء له نشاط مشابه لنشاط فيتامين أ، فعال في علاج الأكزيما.

في دراسة دامت لمدة 12 أسبوعًا،

حظي الأشخاص الذين يعانون من الأكزيما المزمنة والذين تناولوا 10-40 ملغ من alitretinoin يوميًا بانخفاض في الأعراض بنسبة 53٪.

 

ضعوا في اعتباركم أن جفاف الجلد قد يكون له أسباب عديدة، ولكن نقص فيتامين أ المُزمن قد يكون هو السبب.

 

“يلعب فيتامين أ دورًا ضرورياً في ترميم الجلد ويساعد على مكافحة الالتهابات، يمكن أن يؤدي نقص هذا العنصر الغذائي إلى أمراض جلدية التهابية”

 

 

2. جفاف العيون

المشاكل العينية هي بعض من أكثر المشاكل المعروفة المتعلقة بنقص فيتامين أ.

جفاف-العين

في الحالات القصوى، يمكن أن يؤدي عدم الحصول على كميات كافية من فيتامين أ إلى العمى الكامل أو موت القرنية، وهي حالات تتسم بظهور علامات تسمى بقع بيتو (Bitot’s spots).

جفاف العين، أو عدم القدرة على إنتاج الدموع، هو أحد العلامات الأولى لنقص فيتامين أ.

الأطفال الصغار في الهند وإفريقيا وجنوب شرق آسيا الذين يعانون من نقص في فيتامين أ هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بجفاف العين.

وتناول مكملات فيتامين أ الغذائية يمكن أن يحسن هذه الحالة.

وجدت إحدى الدراسات أن تناول جرعات عالية من فيتامين أ قللت من انتشار جفاف العين بنسبة 63٪ بين الرضع والأطفال الذين تناولوا المكملات الغذائية لمدة 16 شهرًا.

 

“يمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ إلى جفاف العين أو العمى أو موت القرنية، والمعروف أيضًا باسم “بُقع بيتو”. 

غالبًا ما تكون إحدى علامات النقص الأولى عدم القدرة على إنتاج الدموع”

 

 

3. العمى الليلي

العمى-الليلي

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ الحاد إلى العمى الليلي.

وثّقت العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة انتشارًا كبيرًا للعمى الليلي في الدول النامية.

ونظرًا لجلل هذه المشكلة،

عمل المهنيون الصحيون على تحسين مستويات فيتامين أ عند الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالعمى الليلي.

في إحدى الدراسات، أعطيت النساء المصابات بالعمى الليلي فيتامين أ من الطعام أو على شكل مكملات غذائية. 

وقاد ذلك إلى تحسن حالتهن، حيث زادت قدرة النساء على التكيف مع الظلام بأكثر من 50٪ على مدى ستة أسابيع من العلاج.

 

“الحصول على كميات كافية من فيتامين أ أمر بالغ الأهمية لصحة العين، بعض العلامات الأولى لنقص فيتامين أ هي جفاف العين والعمى الليلي”

 

 

4. العقم وصعوبة الحمل

فيتامين أ ضروري للتكاثر لدى كل من الرجال والنساء، بالإضافة إلى كونه ضروري للنمو السليم للرضع.

إذا كنتِ تعانين من صعوبة في أن تحملي، فقد يكون نقص فيتامين أ أحد أسباب ذلك. 

العقم

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ إلى العقم لدى كل من الرجال والنساء.

تشير الدراسات إلى أن إناث الجرذان التي تعاني من نقص فيتامين أ تجد صعوبة في الحمل وقد تحمل أجنة بها عيوب خلقية.

تشير أبحاث أخرى إلى أن الرجال الذين يعانون من العقم قد يكونوا بحاجة لأن يتناولوا كميات أكبر من مضادات الأكسدة بسبب ارتفاع مستويات الإجهاد التأكسدي في أجسامهم. 

فيتامين أ هو أحد العناصر الغذائية التي تعمل كمضاد للأكسدة في الجسم.

يرتبط نقص فيتامين أ أيضًا بفشل الحمل. 

حيث وجدت دراسة قامت بتحليل مستويات أنواع مختلفة من المغذيات في الدم لدى النساء اللواتي يعانين من فشل الحمل المتكرر أن لديهن مستويات منخفضة من فيتامين أ.

 

“يمكن أن يعاني الرجال والنساء الذين لا يحصلون على كميات كافية فيتامين أ من مشاكل في الخصوبة. 

قد يؤدي انخفاض فيتامين أ أيضًا إلى فشل الحمل أو ظهور العيوب الخلقية”

 

 

5. تأخر النمو

قد يعاني الأطفال الذين لا يحصلون على كميات كافية من فيتامين أ من تأخر النمو،

وذلك لأن فيتامين أ ضروري للنمو السليم لجسم الإنسان.

تأخر-النمو

أظهرت العديد من الدراسات أن تناول مكملات فيتامين أ -سواء بمفردها أو مع العناصر الغذائية الأخرى- يمكن أن تحسن النمو، (أجريت معظم هذه الدراسات على الأطفال في الدول النامية).

في الواقع، وجدت دراسة أجريت على أكثر من 1000 طفل في إندونيسيا،

أن أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين أ والذين تناولوا جرعات عالية من المكملات على مدى أربعة أشهر زادت أطوالهم بنسبة 0.39 سم مقارنة بالأطفال الذين تناولوا الدواء الوهمي.

ومع ذلك، وجدت مراجعة لعدة دراسات أن تناول مكملات فيتامين أ الغذائية إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى قد يكون له -تأثير أكبر على النمو- من تناول مكملات فيتامين أ لوحدها.

فعلى سبيل المثال،

كان لدى مجموعة من الأطفال في جنوب أفريقيا يعانون من تأخر النمو -والذين تناولوا العديد من الفيتامينات والمعادن المتنوعة- نتائج أفضل بنصف نقطة بالنسبة لـ -معدل طول العمر- مقارنة بأولئك الذين تناولوا مكملات فيتامين أ فقط. 

 

“يمكن أن يتسبب نقص فيتامين أ في تأخر النمو لدى الأطفال، إن تناول مكملات فيتامين أ إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى قد يحسن النمو أكثر من تناول مكملات فيتامين أ لوحدها”

 

 

6. التهابات الحلق والصدر

قد تكون الإصابة المتكررة بالعدوات، خاصة منها العدوات في الحلق أو الصدر، علامة على نقص فيتامين أ.

قد تساعد مكملات فيتامين أ في الحد من التهابات الجهاز التنفسي، ولكن نتائج الأبحاث متضاربة.

أظهرت دراسة أجريت على الأطفال في الإكوادور،

أن أولئك الذين يعانون من نقص الوزن والذين تناولوا 10000 وحدة دولية (IU) من فيتامين أ أسبوعياً أصيبوا بالتهابات الجهاز التنفسي بمعدل أقل مقارنة بأولئك الذين تلقوا علاجًا وهميًا.

من ناحية أخرى،

وجدت مراجعة لمجموعة من الدراسات التي أجريت على الأطفال أن مكملات فيتامين أ قد تزيد من خطر الإصابة بالتهابات الحلق والصدر بنسبة 8٪.

اقترح القائمون على هذه المراجعة أنه يجب إعطاء المكملات فقط لأولئك الذين يعانون من نقص حقيقي.

علاوة على ذلك، فوفقًا لدراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص كبار السن، فإن ارتفاع مستويات الـ بروفيتامين أ بيتا كاروتين قد تقي من التهابات الجهاز التنفسي.

 

“قد تقي مكملات فيتامين أ الأطفال ناقصي الوزن من الالتهابات ولكنها قد تزيد من خطر الإصابة عند مجموعات أخرى من الأطفال. 

كما تبين أن البالغين الذين لديهم مستويات عالية من فيتامين أ في الدم قد يعانون من الاصابة بالتهابات الحلق والصدر بمعدل أقل”

 

 

7. ضعف التئام الجروح

قد يرتبط ضعف التئام الجروح بعد الاصابات أو العمليات الجراحية بانخفاض نسب فيتامين أ في الدم.

وذلك لأن فيتامين أ يعزز تركيب الكولاجين، وهو مكون ضروري لصحة البشرة.

نقص-فيتامين-أ-ضعف-التئام-الجروح

تشير الأبحاث إلى أن العلاج بتناول مكملات فيتامين أ فموياً أو استخدام مستحضرات تحتويه موضعياً يمكنهما أن يقويّا البشرة.

وجدت دراسة أجريت على الجرذان أن تناول فيتامين أ عن طريق الفم يحسن إنتاج الكولاجين. 

كان لهذا الفيتامين تأثير على الرغم من أنه في نفس الوقت، كانت الجرذان تتناول المنشطات، والتي يمكن أن تعطل عملية التئام الجروح.

وجدت أبحاث إضافية على الجرذان أن علاج الجلد بفيتامين أ موضعياً يبدو أنه يقي من تشكل الجروح المرتبطة بمرض السكري.

تظهر الأبحاث على البشر نتائج مماثلة. 

فالرجال المسنون الذين عالجوا الجروح بكريم فيتامين أ موضعياً انخفض لديهم حجم الجروح بنسبة 50٪، وذلك مقارنة بالرجال الذين لم يستخدموا الكريم.

 

“يمكن أن يعزز تناول مكملات فيتامين أ فموياً أو استخدام الكريمات الحاوية عليه موضعياً التئام الجروح”

 

 

8. حب الشباب والبثور

بما أن فيتامين أ يعزز صحة البشرة ويحارب الالتهابات، فقد يساعد في الوقاية من حب الشباب وعلاجها.

ربطت دراسات متعددة انخفاض مستويات فيتامين أ بظهور حب الشباب.

في إحدى الدراسات التي أجريت على 200 شخص بالغ،

كانت مستويات فيتامين أ عند الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب أخفض بأكثر من 80 مكغ من أولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة.

قد يعالج استخدام فيتامين أ موضعياً وفموياً حب الشباب،

حيث تظهر الأبحاث أن الكريمات التي تحتوي على فيتامين أ يمكن أن تقلل من عدد بقع حب الشباب بنسبة 50٪.

أكثر أشكال فيتامين أ الفموية شيوعًا لعلاج حب الشباب هو Isotretinoin أو Accutane.

يمكن أن يكون هذا الدواء فعالًا جدًا في علاج حب الشباب ولكن قد يكون له عدد من الآثار الجانبية، بما في ذلك تقلبات المزاج والعيوب الخلقية.

 

“يرتبط ظهور حب الشباب بانخفاض مستويات فيتامين أ، غالبًا ما تكون الأشكال الفموية والموضعية لفيتامين أ فعالة في علاج حب الشباب ولكن قد يكون لها آثار جانبية غير مرغوب فيها”

 

 

مخاطر الإكثار من تناول فيتامين أ

إن فيتامين أ ضروري للصحة العامة. 

فيتامين-أ-

لكن ورغم ذلك، يمكن أن يكون تناول كميات كبيرة منه خطيراً.

عادة ما ينتج فرط فيتامين أ، أو سُمية فيتامين أ، عن تناول مكملات عالية الجرعة على مدى فترات طويلة من الزمن. 

نادرًا ما يحصل الأشخاص على كميات كبيرة من فيتامين أ من النظام الغذائي وحده.

يتم تخزين فيتامين أ الزائد في الكبد ويمكن أن يؤدي إلى السمية وظهور أعراض إشكالية، مثل تغيرات في البصر، آلام في العظام، جفاف وخشونة الجلد، وتقرحات في الفم وغيرها.

يجب على النساء الحوامل توخي الحذر بشكل خاص وعدم تناول كميات كبيرة من فيتامين أ للوقاية من ظهور العيوب الخلقية.

تحققوا دائمًا من مقدم الرعاية الصحية الخاص بكم قبل البدء في تناول مكملات فيتامين أ.

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة إلى تناول كميات أكبر من فيتامين أ. 

ومع ذلك، يحتاج معظم البالغين الأصحاء إلى 700-900 مكغ يوميًا، بينما تحتاج النساء اللواتي يرضعن إلى أكثر من ذلك، ويحتاج الأطفال إلى أقل.

 

“عادة ما تنتج سمية فيتامين أ عن تناول كميات كبيرة من المكملات، ويمكن أن تسبب مشاكل خطيرة، بما في ذلك تغيرات في البصر وتقرحات في الفم والتشوهات الخلقية وغيرها”

 

 

الخلاصة

نقص فيتامين أ منتشر في الدول النامية ولكنه نادر في أمريكا والدول المتقدمة الأخرى.

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ إلى التهاب الجلد والعمى الليلي والعقم وتأخر النمو والتهابات الجهاز التنفسي.

قد يكون لدى الأشخاص المصابون بالجروح وحب الشباب مستويات منخفضة من فيتامين أ في الدم ويمكنهم الاستفادة من العلاج بجرعات أعلى من هذا الفيتامين.

يوجد فيتامين أ في اللحوم ومنتجات الحليب والبيض،

وكذلك الأطعمة النباتية ذات الألوان الحمراء والبرتقالية والصفراء والخضراء.

تناولوا مجموعة متنوعة من هذه الأطعمة للتأكد من حصولكم على كميات كافية من فيتامين أ.

إذا كنتم تشكون في أنكم تعانون من نقص فيتامين أ، فتحدثوا إلى طبيبكم أو مقدم الرعاية الصحية الخاص بكم.

يمكنكم علاج النقص بسهولة عن طريق النظام الغذائي أو المكملات الغذائية.

مصدر ناشيونال هيلث انستيتيوت Pub Med Nature

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.