ملح الهيمالايا الوردي – هل هو حقاً أفضل من الملح العادي ؟

هل سمعتم عن "الملح الوردي" أو "ملح هيمالايا" ؟ ما الذي يُميّز هذا النوع من الأملاح ، وما هو مصدرها

0 219

ملح الهيمالايا الوردي هو نوع من الملح الذي يكتسب لونه بشكل طبيعي ويتم استخراجه بالقرب من جبال الهيمالايا في باكستان .

يدعي الكثير من الناس أنه محمل بالمعادن ويوفر فوائد صحية لا تصدق .

لهذه الأسباب ، غالبًا ما يُعتقد أن ملح الهيمالايا الوردي أكثر صحة من ملح الطعام العادي .

ومع ذلك ، لا يوجد سوى القليل من الأبحاث حول ملح الهيمالايا الوردي ، ويصر البعض الآخر على أن هذه الادعاءات الصحية المسرفة ليست أكثر من تخمينات .

تبحث هذه المقالة في الاختلافات الرئيسية بين ملح الهيمالايا الوردي والملح العادي ، وتقيّم الأدلة لتحديد نوع الملح الأكثر صحة . 

تابعوا القراءة .

 

ما هو الملح ؟

الملح معدن يتكون إلى حد كبير من مركب كلوريد الصوديوم .

يحتوي الملح على الكثير من كلوريد الصوديوم – حوالي 98٪ من وزنه – بحيث يستخدم معظم الناس عبارتي “الملح” و “الصوديوم” بالتبادل .

ملح

يمكن إنتاج الملح عن طريق تبخير الماء المالح أو استخراجه صلبا من مناجم الملح الجوفية .

قبل أن يصل ملح الطعام إلى محل البقالة ، يمر بعملية تكرير لإزالة الشوائب وأي معادن أخرى غير كلوريد الصوديوم من المنتج النهائي .

تضاف وسائط منع التكتل في بعض الأحيان للمساعدة على التخلص من الرطوبة ، وغالبًا ما يتم تضمين اليود فيه لمساعدة المستهلكين ضد نقص اليود .

استخدم البشر الملح لتنكيه الطعام والحفاظ عليه على مدى آلاف من السنين .

والمثير للاهتمام هو أن الصوديوم يلعب أيضًا دورًا مهمًا في العديد من الوظائف البيولوجية ، بما في ذلك توازن السوائل و ناقلية الأعصاب وتقلص العضلات .

لهذا السبب ، من الضروري للغاية الحصول على الملح ، أو الصوديوم ، عن طريق نظامك الغذائي .

مع ذلك ، يدعي العديد من الاختصاصيين الصحيين أن كثرة الصوديوم يمكنها أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب ، على الرغم من أن الأبحاث الحديثة جعلت هذا الاعتقاد الراسخ موضع شك .

بسبب المخاطر المحتملة لاستهلاك الكثير من ملح الطعام ، لجأ الكثير من الناس إلى استخدام ملح الهيمالايا الوردي ، معتقدين أنه بديل صحي .

 

“يتكون الملح في الغالب من كلوريد الصوديوم ويساعد على تنظيم العمليات المهمة في الجسم . 

الآثار الضارة المحتملة لتناول الكثير من الملح تسببت في استخدام العديد من الناس لملح الهيمالايا الوردي بدلاً من الملح العادي”

 

ما هو ملح الهيمالايا الوردي ؟

ملح الهيمالايا الوردي Pink Himalayan هو ملح ذو لون وردي يستخرج من منجم كيورا للملحKhewra Salt Mine ، والذي يقع بالقرب من جبال الهيمالايا في باكستان .

ملح-الهيمالايا-الوردي

يعد منجم ملح كيورا من أقدم وأكبر مناجم الملح في العالم .

ويعتقد أن ملح الهملايا الوردي المستخرج من هذا المنجم قد تشكل قبل ملايين السنين من تبخر المسطحات المائية القديمة .

يتم استخراج الملح يدويًا ومعالجته بشكل طفيف للحصول على منتج غير مكرر وخالٍ من الإضافات، ويعتقد أنه أكثر طبيعية من ملح الطعام بكثير .

مثل ملح الطعام ، يتكون ملح الهيمالايا الوردي في الغالب من كلوريد الصوديوم .

ومع ذلك ، فإن عملية استخراجه الطبيعية تتيح له امتلاك كميات من العديد من المعادن الأخرى والعناصر النزرة التي لا توجد في ملح الطعام العادي . (العناصر النزرة، أو الشحيحة، أو الزهيدة، هي عناصر كيميائية أساسية توجد في الجسم بتراكيز بالغة الصغر أقل من 50 ملغ لكل 1 كغ من وزن الجسم، بعكس العناصر الكبرى).

يقدر بعض الناس أنه قد يحتوي على ما يصل إلى 84 نوعا مختلفا من المعادن والعناصر النزرة . 

في الواقع ، فهذه المعادن ذاتها – وبخاصة الحديد – هي التي تمنحه لونه الوردي المميز .

 

“يتم استخراج ملح الهيمالايا الوردي يدويًا من منجم Khewra Salt في باكستان ، تتم معالجته بشكل طفيف لتوفير بديل طبيعي لملح الطعام العادي”

 

كيف يستخدم ملح الهيمالايا ؟

ينطوي هذا الملح على العديد من الاستخدامات الغذائية وغير الغذائية .

 

يمكنك أن تأكله أو تطبخ باستخدامه

بشكل عام ، فإنه يمكنك الطهي باستخدام ملح الهيمالايا الوردي مثلما تفعل مع ملح الطعام العادي . 

أضفه إلى الصلصات والمخللات أو إلى طعامك بشكل عام .

بعض الناس يستخدمون ملح الهيمالايا الوردي كسطح للطهي فوقه . 

يمكنك شراء مكعبات كبيرة من هذا الملح الوردي واستخدامها بواسطة الشواء عليها حتى تضيف النكهة المالحة إلى اللحوم والأطعمة الأخرى .

يمكن شراء ملح الهيمالايا الوردي مطحونا في ذرات دقيقة ، تمامًا مثل ملح الطعام العادي ، ولكن ليس من غير المألوف أيضًا العثور على أصناف خشنة منه تُباع على شكل بلورات بأحجام أكبر .

 

ملاحظات بخصوص الطبخ

عندما تريد معايرة الكمية لأي نوع من الملح من حيث حجمه ، فمن المهم جدا أخذ درجة دِقة طحنه في الاعتبار .

قد تحتاج إلى استخدام كمية أكبر من الملح الخشن لتحصل على نفس درجة الملوحة التي تعطيك إياها كمية أقل من الملح المطحون بدقة . 

ملح-هيمالايا

سبب هذا هو أن حبات الملح المطحون ناعما ترتصّ أقرب إلى بعضها البعض من حبات الملح الخشن .

 لذلك ، يتسع معيار حجم معين لكمية من الملح الناعم أكبر منها من الملح الخشن .

على سبيل المثال : 

قد تحتوي ملعقة صغيرة واحدة من أي نوع من الملح المطحون بدقة على حوالي 2300 ملغ من الصوديوم، 

في حين أن ملعقة صغيرة من الملح الخشن ستختلف بناءً على حجم البلورات ، ولكنها لا تحتوي على أكثر من 2000 ملغ من الصوديوم .

علاوة على ذلك ، يحتوي ملح الهيمالايا الوردي على كلوريد صوديوم أقل بقليل منه في ملح الطعام العادي، الأمر الذي قد تحتاج إلى حسابه عند الطهي .

توصي الإرشادات الغذائية الحالية في الولايات المتحدة بألا يستهلك معظم البالغين أكثر من 2300 ملغ من الصوديوم يوميًا ، هذا يساوي حوالي 1 ملعقة صغيرة (6 غ) من الملح المطحون ناعما.

ومع ذلك ، عند استخدام ملح الهيمالايا الوردي ، من الأفضل التحقق من ملصق التغذية ، حيث يمكن أن يختلف محتوى الصوديوم بشكل كبير في الأصناف المختلفة ، بحسب العلامة التجارية .

 

الاستخدامات غير الغذائية

بينما ينطوي ملح الهملايا الوردي على العديد من الاستخدامات الغذائية ، فإن له أيضًا عدد من الاستخدامات الشائعة غير الغذائية .

يستخدم هذا الملح كمكون في بعض أملاح الاستحمام ، والتي يدّعى أنها تفيد لأمراض الجلد وتهدئ من آلام العضلات .

غالبًا ما تصنع “مصابيح الملح” من مكعبات ملح الهيمالايا الوردي ، ويُزعم أنها تقضي على ملوثات الهواء. 

تتكون هذه المصابيح من كتل كبيرة من الملح مع مصدر ضوء داخلي يوفر حرارة تسخن الملح أيضا.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن قضاء الوقت في كهوف الملح التي من صنع الإنسان ، والمبنية من ملح الهيمالايا الوردي ، شائع بين الناس الذين يسعون إلى تحسين مشاكل الجلد والجهاز التنفسي .

لكن البحث الذي يدعم هذه الاستخدامات غير الغذائية الثلاثة لملح الهيمالايا الوردي ضعيف نسبيًا ، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه الادعاءات .

 

“يمكنك استخدام ملح الهيمالايا الوردي مثل الملح العادي أثناء الطهي ، أملاح الاستحمام ومصابيح الملح و كهوف الملح هي استخدامات غير غذائية وشائعة لملح الهيمالايا”

 

يحتوي ملح الهيمالايا على المزيد من المعادن

حبيات-الملح-الوردي

يتكون كل من ملح المائدة وملح الهيمالايا الوردي في الغالب من كلوريد الصوديوم ، ولكن ملح الهيمالايا يحتوي على ما يصل إلى 84 من المعادن والعناصر النزرة .

وتشمل هذه المعادن الشائع منها ، مثل البوتاسيوم والكالسيوم ، وكذلك الأقل شهرة ، مثل السترونتيوم و الموليبدينوم .

قامت إحدى الدراسات بتحليل المحتويات المعدنية لأنواع مختلفة من الملح، بما فيها ملح الهيمالايا الوردي وملح الطعام العادي.

فيما يلي مقارنة بين المعادن الشائعة الموجودة في 1غ من كل من الملحين :

 

ملح الهيمالايا الورديملح الطعام
1.6 ملغ0.4 ملغكالسيوم 
2.8 ملغ0.9 ملغبوتاسيوم 
1.06 ملغ0.0139 ملغمغنيزيوم 
0.0369 ملغ0.0101 ملغحديد 
368 ملغ381 ملغصوديوم 

                                               

 

كما ترون ، قد يحتوي ملح الطعام على المزيد من الصوديوم ، ولكن ملح الهيمالايا الوردي يحتوي على المزيد من الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والحديد .

ومع ذلك ، فإن كميات هذه المعادن في ملح الهيمالايا الوردي صغيرة جدًا جدًا .

الكميات التي عُثر عليها من تلك المعادن في الملح الوردي صغيرة بحيث عليك استهلاك 1.7 كغ منه للحصول على الكمية اليومية الموصى بها من البوتاسيوم – على سبيل المثال لا الحصر . 

وغني عن القول ، أن استهلاك كمية الملح تلك غير معقول .

في العموم ، فإن كمية المعادن الإضافية التي تم العثور عليها في ملح الهيمالايا الوردي صغيرة لدرجة أنه من المستبعد أن توفر لك أي فوائد صحية على الإطلاق .

 

“يحتوي ملح الهيمالايا الوردي على العديد من المعادن غير الموجودة في الملح العادي ، ومع ذلك توجد هذه المعادن فيه بكميات صغيرة جدًا ومن غير المحتمل أن تقدم أي فوائد صحية”

 

هل المزاعم الصحية حول الملح الوردي صحيحة ؟

على الرغم من حقيقة أن ملح الهيمالايا الوردي يحتوي فقط على كميات ضئيلة من معادن إضافية ، فلا يزال الكثير من الناس يزعمون أنه يمكن أن يوفر عددًا من الفوائد الصحية .

الحقيقة هي أن معظم هذه المزاعم يدعمها أي بحث .

تتضمن بعض هذه المزاعم الصحية لملح الهيمالايا الوردي ، والتي يتم الترويج لها على نطاق واسع ، 

أن بإمكانه :

 

  • تحسين الحالة في أمراض الجهاز التنفسي
  • موازنة درجة الحموضة ph. في الجسم
  • الحد من علامات الشيخوخة
  • تحسين جودة النوم
  • تنظيم سكر الدم
  • زيادة الرغبة الجنسية

 

قد تستند بعض الادعاءات المتعلقة بالاستخدامات غير الغذائية لملح الهيمالايا الوردي بشكل فضفاض إلى الأبحاث .

تم تقييم استخدام الكهوف الملحية كعلاج لأمراض الرئة المختلفة في بضع دراسات

تشير النتائج إلى أنه قد يكون هناك بعض الفائدة ، ولكن هناك حاجة إلى إجراء أبحاث أكثر صرامة بشكل عام للتحقيق في فعاليتها .

وظائف كلوريد الصوديوم :

من ناحية أخرى ، بعض هذه الادعاءات الصحية هي في الواقع مجرد وظائف طبيعية لكلوريد الصوديوم في الجسم ،

لذلك ستحصل على هذه الفوائد من أي نوع من الملح .

الملح-الوردي-الناعم

على سبيل المثال ، وجد الباحثون أن الأنظمة الغذائية قليلة الملح جدًا قد تساهم في مشاكل النوم .

هذا يشير إلى أن كمية كافية من الملح قد تكون ضرورية للنوم الجيد . 

ومع ذلك ، لم تفحص الدراسة ملح الهيمالايا الوردي بالتحديد ، ومن المحتمل أن تكون هذه الفائدة ناتجة عن وظيفة كلوريد الصوديوم الموجود في أي ملح .

وكذلك ، فالمعادن الموجودة في ملح الهيمالايا الوردي غير موجودة بكميات كبيرة بما يكفي ليكون لها أي تأثير على موازنة درجة الحموضة في الجسم . 

تنظم رئتاك وكليتاك درجة الحموضة في الجسم بإحكام دون مساعدة الملح الوردي .

علاوة على ذلك ، يتم التحكم بمستويات السكر في الدم ، وبالشيخوخة، والرغبة الجنسية بشكل أساسي بواسطة عوامل أخرى غير الملح الآتي من نظامك الغذائي ، 

ولا توجد – ببساطة ، دراسات علمية تشير إلى أن تناول ملح الهيمالايا يمكن له أن يفيد أيًا من هذه الجوانب من صحتك .

وبالمثل ، لا يوجد بحث يقارن الآثار الصحية لملح الهيمالايا الوردي و ملح الطعام العادي . 

وإذا كان البحث موجودًا ، فمن غير المحتمل أنه قد توصل إلى أي اختلافات في آثاره الصحية عن غيره .

 

“كثير من الادعاءات والمزاعم الصحية ترتبط في كثير من الأحيان بملح الهيمالايا الوردي . 

ومع ذلك ، فإن معظم هذه الادعاءات لا يدعمها أي بحث علمي”

 

الخلاصة

مع جميع الادعاءات الصحية المضللة ، فإنه من السهل تمييز الارتباك لدى بعض الأشخاص حول نوع الملح الذي يجب استخدامه .

لم تقارن أي دراسات تذكر الآثار الصحية لملح الهيمالايا و ملح الطعام العادي . 

وإذا أقدم بعضها على ذلك ، فمن غير المحتمل أن تتوصل لأي اختلافات .

ومع ذلك ، إذا كنت ترغب في تجنب المواد المضافة في ملح الطعام العادي ، فإن ملح الهيمالايا الوردي هو بديل طبيعي رائع . 

ولكن لا تتوقع أن ترى الفوائد الصحية الكبرى التي قد تقرأ عنها عبر الإنترنت .

وتذكر أن ملح الطعام هو مصدر غذائي رئيسي لليود ، لذلك إذا كنت تستخدم ملح الهيمالايا الوردي ، فستحتاج إلى الحصول على اليود من الأطعمة الأخرى ، مثل الأعشاب البحرية ومنتجات الألبان والأسماك ، لمساعدتك على تجنب نقص اليود .

أخيرًا ، غالبًا ما يكون ملح الهيمالايا الوردي أغلى سعرا بكثير من الملح العادي . 

لذلك ، إذا كنت لا تمانع الإضافات ، فإن استخدام ملح الطعام العادي لابد أن يكون كافيا لك.

 

المراجع :

بوب ميد ، أون لاين لايبرري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.