هل يعتبر البيض من منتجات الألبان ؟

هل البيض من منتجات الألبان ؟ أم لا ؟ و لم يعتقد الناس أنه منها ؟

لسبب ما، عادة ما يتم الخلط بين البيض ومنتجات الألبان .

لذلك، يتساءل الكثيرون عما إذا كان البيض فعلا من منتجات الحليب أم لا .

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو من حساسية من بروتينات الحليب، تحديد كون البيض من منتجات الحليب أم لا هو أمر ضروري .

يشرح هذا المقال الجواب على التساؤل السابق .

 

البيض ليس من منتجات الحليب

البيض ليس من منتجات الحليب !! الأمر بهذه البساطة .

يشمل تعريف منتجات الحليب الأطعمة المنتجة من حليب الثدييات ، مثل الأبقار والماعز.

في الأساس ،يشير هذا التعريف إلى الحليب وأي منتجات غذائية مصنوعة من الحليب ،مثل الجبن والقشطة والزبدة واللبن .

 

وبعكس ذلك ،فالبيض من منتجات الطيور، مثل الدجاج والبط والسمان. 

الطيور ليست ثدييات ولا تنتج الحليب .

على الرغم من أن البيض قد يُخزن في رفوف منتجات الحليب في المتاجر، إلا أنه ليس من منتجات الحليب.

 

“البيض ليس من منتجات الحليب، فهو ليس مشتقا منه”

 

لماذا يُصنف البيض كمنتج من الحليب ؟

يعتقد الكثير من الناس أن البيض هو أحد منتجات الحليب ،بالرغم من أن لا صلة بين الاثنين . 

في الحقيقة، لـ البيض ومنتجات الحليب عاملان مشتركان فقط :

  • كلاهما من المنتجات الحيوانية .
  • كلاهما غنيان بالبروتين .

يتجنب النباتيون وبعض الخضريين تناول كل من البيض ومنتجات الحليب، وذلك لأنهما من المشتقات الحيوانية، مما قد يزيد من الالتباس .

علاوة على ذلك، يُخزن البيض في الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى في رفوف منتجات الحليب في متاجر البقالة ،مما قد يدفع الكثيرين للاعتقاد بأن لهما صلة ببعضهما.

ومع ذلك، يمكن أن يكون سبب هذا ببساطة أن كلا المنتجين يجب تخزينه في البراد .

 

“غالبا ما يتم الخلط بين البيض ومنتجات الحليب ، كلاهما منتجان حيوانيان ولكن لا صلة بينهما”

 

البيض واضطراب عدم تحمل اللاكتوز

إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، فتناول البيض آمن تماما.

عدم تحمل اللاكتوز هو حالة هضمية لا يستطيع الجسم بسببها هضم اللاكتوز، وهو السكر الرئيسي في الحليب ومنتجات الألبان .

 

تشير التقديرات إلى أن حوالي 75٪ من البالغين حول العالم لا يستطيعون هضم اللاكتوز.

قد يصاب الأشخاص الذين يعانون من اضطراب عدم تحمل اللاكتوز بأعراض في الجهاز الهضمي مثل الغازات وتشنجات المعدة والإسهال بعد تناول هذه المادة .

ومع ذلك، فإن البيض ليس من منتجات الحليب ولا يحتوي على اللاكتوز أو أي من بروتينات الحليب.

لذلك، فلن يؤثر تناول البيض على الأشخاص المصابين باضطراب عدم تحمل اللاكتوز بنفس الطريقة التي لن يؤثر فيها تناول منتجات الحليب على الأشخاص الذين لديهم فرط حساسية من البيض . 

إلا إذا كنت تعاني من فرط الحساسية اتجاه الاثنين معا.

 

“بما أن البيض ليس من منتجات الحليب، فهو لا يحتوي على اللاكتوز. لذلك، يمكن لأولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو الذين لديهم فرط حساسية من بروتينات الحليب أن يأكلوا البيض”

 

البيض مغذي وصحي للغاية

البيض هو واحد من أكثر الأطعمة تغذيةً .

على الرغم من كونه فقير نسبيا بالحريرات ،إلا أنه غني بالبروتين والدهون ومجموعة متنوعة من المغذيات المفيدة .

تحتوي بيضة واحدة كبيرة على :

 

  • حريرات: 78
  • بروتين: 6غ
  • دهون: 5غ
  • كربوهيدرات: 1غ
  • سيلينيوم: 28٪ من الكمية اليومية الموصى بها (DV)
  • ريبوفلافين: 20٪ من الـ DV
  • فيتامين بـ12: 23٪ من الـ DV

 

يحتوي البيض أيضا على كميات قليلة من معظم الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم تقريباً.

وأيضا، فالبيض هو أحد المصادر الحميوية النادرة للكولين ،وهو مغذ ضروري للغاية (حميوية من حمية، أي كل الأطعمة التي تم تعديل طرق تناولها بهدف تقليل الكربوهيدرات أو الدهون أو السكر ).

بالإضافة إلى ذلك، فالبيض يساعد على الشعور بالامتلاء وقد ثبت أنه يساعد في تخفيف الوزن.

في الواقع، تشير الدراسات إلى أن تناول البيض على الفطور يمكن أن يساعد على إنقاص مجموع الحريرات المأخوذة خلال النهار بمقدار 500 حريرة.

 

“البيض فقير بالحريرات ولكنه مغذ للغاية ، كما أنه يُشعر بالامتلاء وقد يساعد في تخفيف الوزن”

 

الخلاصة

على الرغم من أن البيض ومنتجات الألبان عبارة عن منتجات حيوانية وغالبا ما تُخزّن في نفس الرفوف في المتاجر، إلا أنها ليست ذات صلة.

منتجات الألبان تُشتق من الحليب، بينما يأتي البيض من الطيور.

وبالتالي، وبالرغم من الفكرة المغلوطة المنتشرة، فإن البيض ليس من منتجات الحليب .

 

 

المصدر :

بوب ميد سنترال 

البيضالبيض ومنتجات الحليبالغذاء النباتيالنبايتونمنتجات الالبانمنتجات البيض والالبانمنتجات الحليب
Comments (0)
Add Comment